الصفحة الرئيسة البريد الإلكتروني القائمة البريدية سجل الزوار البحث
 

الصفحة الرئيسية

آخر الأخبار
أهداف جمعية قبس
أنشطة جمعية قبس
مقامات الأنبياء
مقامات الأولياء
مقامات العلماء الأعلام
مقامات العلماء الشهداء
مقامات السيدات
مقامات الصحابة
مقامات الصالحات
منشآت دينية مختلفة
الحوزات الدينية القديمة
المساجد الأثرية
المساجد القديمة
لقاء جمعية قبس بمعالي وزير الثقافةموسى بن حيدر الأمين الحسيني: [ 1138هـ ــ1194هـ ] - شقراء جبل عاملمقام نون في مشغرةمقام ادريس في الغازيةالمسجد القديم في بلدة يونينمسجد قديم في دير الزهرانيمقام يوشع في بلدة الريحانافتتاح مسجد الإمام الرضا (ع) الأثري في القنطرةمسجد السيدة الزهراء (ع) القديم في بلدة عيناثاآرمات مقام شمعون الصفا في بلدة شمع ومقام بنيامين في بلدة محيبيبمسجد عرمتى الأثريمسجد الإمام الصادق (ع) الأثري في حارة صيدامسجد الإمام المهدي (عج) أثري في بلدة الريحانمسجد تمنين الفوقا الأثريمسجد النبي شعيب (ع) الأثري في بلدة بليداقمر بني هاشم ... ابا الفضل العباس .. في بلدة النبي شيثالمدرسة الدينية القديمة في بلدة ميس الجبلحوزة مشغرة القديمةالمدرسة الدينية القديمة في مجدل سلمحوزة شحور القديمةالحوزة الدينية القديمة في مدينة الخيامحوزة كوثرية السياد القديمةالمدرسة الدينية القديمة في كفراحوزة الشهيد الأول في مدينة جزّينالمدرسة الدينية في حناويهالمدرسة الدينية في حداثاحوزة عيتا الجبل القديمةالحوزة الحميدية في مدينة النبطيةالحوزة الحميدية في مدينة صورالأرض التي كانت تتواجد فيها حوزة شقراءالحوزة النورية في النبطية الفوقاحوزة آل خاتون في جوياحوزة الكرك الأثريةحوزة بنت جبيل القديمةالمدرسة الدينية القديمة في يونينحوزة عيناثا القديمةحوزة جباع ... مدرسة الشيخ عبد الله نعمةحوزة طير دبا الأثريةحوزة أنصارحوزة النميريةالحوزة النورية في بعلبكآرمات مقامي شمعون الصفا وبنيامينمقام يحيى في بلدة حناويهمقام اسماعيل في حجولامقام اسماعيل في يحفوفامسجد شيث في جبشيتمقام اسماعيل في بلدة ريحامقام موسى في مدينة الهرملمقام اسماعيل في بريتالمقام زكريا صخير في بريتالمقام يوسف في حربتامقام اسماعيل في مدينة الهرملمقام يوسف في شعثمقام يوسف في بلدة كفردانمقام يعقوب في بلدة الكفورمقام شيث في بلدة برعشيتمقام حام في بلدته قرب بريتالمقام صالح في بريتاليعقوبٌ في روممقام سام في بيت شاماجمعية قبس في مكتبة الأسدمقام محمد نوف في البازوريةمقام قاسم في بلدة السويسةمقام منذر في مركبامقام ياثر في بلدة ياطرمقام هدوان في أعالي بلدة لاسامقام هارون في الخرطومفي أحضان اقليم التفاح ... منزل الشهيد الثانيسيد شهداء المقاومة الإسلامية في لبنانمقام الصالحة في بلدة عبامقام البطحاء في بلدة سرعينالصالحة شرناي في بلدة البرج الشماليمقام الصالحة في مطرية الشومرصالحة في بلدة اللوبيةمقام الصالحة سرية في بلدة الغازيةمقام الصالحة في السكسكيةأهداف جمعية قبسالشيخ عبد الله نعمة في بلدة جباعالعلامة الشاعر الشيخ عبد الحسين صادقالشيخ حسين مغنيّةالشيخ إبراهيم بن علي الكفعمي العاملي (قدس سره)السيد هاشم معروف الحسنيالصحابي الجليل مالك الأشتر في مدينة بعلبكمقام القاسم في بلدة العين البقاعيةعلي الزهري في علي النهريمقام محمد العلاق في بلدتهعلي الطاهر ... مقام يشرف على مدينة النبطيةعطريف ابن شيث في بلدة الخريبةمقام رشادة في بلدة النبي رشادةمقام الولية في المشرفةمقام العويذي في بلدة كفركلاالسيد حسن محمود الأمين من خربة سلمشهداء ركب السبايا في لبنان ... مقام عبد الله ابن الامام الحسن (ع)مقام علي الطويل في مرجحينمقام يحيى في حارة صيدامقام موسى في جبل لبنانصافي ... يرقد على اعالي تلال اقليم التفاحمقام اسماعيل في مدينة صورحسن بن يوسف المكي العامليصدّيقٌ في تبنينمقام حزقيل في بلدة بلاطمقام عمران في بلدة القليلةالصحابي الجليل أبا ذر الغفاري (رض)شيخ شهداء المقاومة الإسلامية في لبنانمقام السيدة صفية (ع) في بلدة حوش تل صفيةغريبة كربلاء في لبنان ... خولة بنت الإمام الحسين (ع)الإمام السيد موسى الصدر ( أعاده الله )جليل الشرقيةمقام نبي الله الخضر الحي (ع) في بلدة راس اسطا من قرى جبيلمقام ساري في بلدة عدلونمقام يونس في بلدة الجيّة الساحليةالأسباط في بلدة بريتالمقام يوشع في بلدة شعث البقاعمقام ابو الركب ما بين بلدتي عرمتى وكفرحونةمقام بنيامين ... محيبيبمقام شيث في بلدة النبي شيث البقاعمقام الياس(ع) في بلدة النبي أيلا البقاعيةمقام نوح في بلدة الكرك في البقاعنبي الله شمعون الصفا - بطرس (ع) بين المسيحية والإسلام
الصحابي الجليل مالك الأشتر في مدينة بعلبك
تصغير الخط تكبير الخط




مقام مالك الأشتر النخعي في بعلبك.

نبذة تاريخية

تحدّث المؤرخون عن مالك الأشتر وذكروا موقعه وجهاده واتفقت في ذلك رواياتهم , لكنّهم اختلفوا في توثيق نهايته وتحديد مكان دفنه , منهم من قال أنه دفن في البقيع وآخرون قالوا أنه قتل ودفن في القلزم (مصر) إلاّ أن الرحّالة والمؤرخ الهروي (611 ه / 1214 م) في كتابه ( الإشارات إلى معرفة الزيارات ) قال : " بعلبك على باب البلد من جهة الشمال قبر مالك الأشتر النخعي (رض) والصحيح أنه بالمدينة , لكنه لم يذكر قبره من ضمن قبور المدينة التي أوردها في كتابه , كم أنه قال :" في القلزم عنده مالك بن الحارث الأشتر لا يعرف قبره   ..."
المؤرّخ ياقوت الحموي (622 ه )  في كتابه معجم البلدان يقول : وبها ( أي بعلبك ) قبر يزعمون أنه قبر مالك الأشتر النخعي وليس بصحيح , فإن الأشتر مات بالقلزم في طريقه إلى مصر , وكان علي , رضي الله عنه , وجهّه أميرا , فيقال إنّ معاوية دسّ إليه عسلا مسموما فأكله فمات بالقلزم , فقال معاوية : إن لله جنودا من عسل فيقال إنه  نقل إلى المدينة فدفن بها وقبره بالمدينة معروف.
أحمد بن يحيى , ابن فضل الله العمري (749 ه / 1348 م ) وهو من  كبار موظفي الدولة المملوكية على علاقة بالعرب ذكر في كتابه ( مسالك الأبصار في مماليك الأمصار ) عن مشاهداته في بلاد الشام ومما ذكره : وأما سائر المزارات فكثيرة جدّا , نذكر منها ما يحضرنا ذكره في هذا الوقت , مما هو ببلاد الشام , على ما يغلب على الظّن صحّته, لا كما يزعمه كثير من الناس في نسبه أماكن لا حقيقة لها. فمن ذلك قبر مالك الأشتر النخعي , قيل أنه على باب مدينة بعلبك من الشمال .
وبذلك يكون قد أكّد وجود أثر قائم ثلاثة مؤرخين عاينوا المكان بأنفسهم وفي أزمان مختلفة وهم الهروي, ياقوت الحموي , أحمد بن يحيى العمري , على ما يذكره الشيخ المهاجر في كتابه عن مالك الأشتر.
من التعليقات الملفتة ما ذكره الدكتور حيدر خير الدين بأن فكرة الرجوع بجثمان مالك إلى المدينة المنورة ضعيفة جدّا خاصة أن العرف لدى المسلمين يوجب دفن شهداءهم في أرض المعركة كما يوجد تعذر وصعوبة في العودة بالجثة إلى المدينة سليمة لدفنها في ذلك الزمان , ويضيف بأن المؤرخين على اختلافهم أغفلوا ذكر مالك الأشتر من قوائمهم المشهورة والمقبرة لأموات البقيع ومنهم الهروي نفسه لم يأت على ذكر مالك عند ذكر قبور البقيع ويذكر أنه في القلزم ويقول " عنده مالك بن الحارث الأشتر لا يعرف قبره " , ويورد الناصري أن المرقد الموجود في القلزم معروف بمرقد " الشيخ العجمي" والعجمي لقب المتصوّف الذي يغضب بسرعة .
ثمة رواية وردت في باب الإختصاص (ص . 80 – 81 ) للشيخ المفيد المتوفي عام 413 ه عن الإمام علي (ع) بأنه قال للأشتر  : " لا تأخذ طريق السماتوة فإني أخاف عليك من معاوية وأصحابه ولكن الطريق الأعلى في البادية حتى تخرج إلى أيلة ثم ساحل البحر حتى تأتيها (مصر) ففعل حتى انتهى إلى أيلة .
تضيف الرواية بأن نافع مولى عثمان صحبه حتى القلزم وهناك دس له السّم في في شراب العسل فمات ...
وثمة رواية يذكرها الأستاذ عصام البستاني في مقالة له في جريدة الانتقاد بأن أمير المؤمنين عليه السلام قد نهى مالك الأشتر عن سلوك طريق السماوة .
يقول الشيخ المهاجر بأن ما من أمة إلا ولديها تاريخ شفوي بموازاة تاريخها الرسمي المكتوب ومشكلته هي في هويته وتحالفه مع السلطة. ويستنتج الشيخ المهاجر من دمج نصي الهروي والعمري معا , هي أنه أثناء قرن ونصف على الأقل كان القبر المعروف اليوم (بقبر سيدي مالك ) من المزارات المعروفة المقصودة . وأن نسبته كانت أكثر تحديدا , أي إلى مالك الأشتر (رض) . وما من ريب أبدا في أن شهرته هذه , وأيضا كونه مقصدا للزائرين ,هما استمرار لشهرة ملوك وسلوك سابقين على الزمان الذي سجل فيه الهروي والعمري معلوماتهما البالغة الأهمية . بل لا بدّ لنا من أن نفرض أنها ترقى إلى عصر الأشتر , أو إلى ما هو قريب منه على الأقل.
يؤكّد الشيخ المهاجر بأنه قد راجع كل الروايات على تلك الأيام مراجعة نقدية دقيقة , آخذا بعناصرها السنديّة حيث توجد والمتنية , وأنه قد وصل إلى الريب الشديد فيها جميعا . وأن البحث قد انتهى إلى انسداد الطريق إلى معرفة ما جرى للأشتر في أيامه الأخيرة إلا أن الذي أنجده هو المرويات الشعبية والتي وصلت موثقة بأمرين هما :
- الأول: وجود قبر في بعلبك يعرف حتى اليوم بقبر ( سيدي مالك )
- الثاني:  ثلاثة مصادر لبلدانيين معارف , تطابقت على أن تلك المرويات , بالإضافة إلى السلوك الشعبي , تقول أن ( سيدي مالك ) ليس إلا مالك الأشتر . ومن المعلوم , أن هذه المرويات هي من المصادر الأساسية لتاريخ من هم خارج تاريخنا المكتوب.
علي بن أبي بكر الهروي المتوفي 611ه وهو قبل الحموي صاحب كتاب الإشارات إلى معرفة الزيارات قال : " بعلبك : على باب البلد من جهة الشمال قبر مالك الأشتر النخعي رضي الله عنه , والصحيح أنه في المدينة "
بناء عليه قمنا بالتواصل مع مجموعة من الأساتذة والمؤرخين المعروفين وقدمنا لهم كتاب الشيخ المهاجر حول " مالك الأشتر" وطلبنا منهم ردّا موثقا ومكتوبا لنكون على بينة من أمرنا . وقد وصلتنا الردود تباعا ومعظمها يؤيّد ما أورده الشيخ المهاجر بينما عارضه وانتقده الدكتور حسن نصر الله  في معرض نقده للكتاب واعتبر أن القبر الموجود في بعلبك قد يكون لأحد النسّاك في المرحلة الصوفية التي مرّت بها مدينة بعلبك .
الدكتور ابراهيم بيضون (صديق الشيخ المهاجر) رفض تزويدنا برد مكتوب واعتبر أن للمشايخ طريقتهم في الاستدلال التاريخي ومما قاله شفهيا أن ليس هناك من المؤرخين من ذكر أن مالك الأشتر سلك طريق البقاع إلى مصر وهو يرجّح أنّ مالك الأشتر النخعي قتل في القلزم بالسم ودفن فيها .
ثمة مؤرخ لبناني من الطائفة السنيّة هو د. خالد عمر تدمري يرجح أن يكون المكان عبارة عن مقام لمالك الأشتر لارتباطه بحادثة ما بين سني 14 ه و 15 ه وحيث أتى المسلمون لحصارها وفتحها ( أي بعلبك ) وكان هو رضي الله عنه بين جماعة " المحاصرين " . يضيف د. خالد عمر تدمري أن هذا التحليل هو الأقرب إلى الحقيقة في ظل عدم تأكيد مدفنه في بعلبك حيث قال الهروي " ينسب إليه قبر على باب بعلبك" وقال الحموي " يزعمون أنه قبر مالك " , وقد يكون المقام المذكور وهو مكان أٌقام فيه أو اتخذه  مقرا له , والمقامات ذات القصص المتشابهة منتشرة في المنطقة . يستدل المؤرّخ د. خالد عمر تدمري على ما ذكرنا له بخارطة تعود للعام 1904 م وهي لرئيس البعثة الألمانية غوتليب شوماخر ومفادها أن من بين تلك المواقع والمواقع التي حددتها الخارطة مقبرة تسمى كما يذكر حرفيا " تربة سيدي مالك " ولمقام " الولي سيدي مالك " بجوارها , ويشير إلى المقام برسم بناء , مما يعني أنه كان هناك بناء حجري أو طيني أو ربما قبة قائمة في العام 1904 م كما كتب شوماخر اسم المقام أسفل الخارطة ضمن القائمة ( الرقم 7 ) وكتب اسمه كما يلي : " تربة سيدي مالك (مقام) " . وأشار شوماخر إلى موقع المقام على الخارطة بعبارة " الولي سيدي مالك " وبالقرب منه تقع " تربة سيدي مالك " , وعلى مقربة منهما يقع مقام حفصة بنت جبل,  وتحدد الخريطة كذلك موقع السيدة خولة (ع) مع رسم لسقط البناء القديم الذي كان موجودا , وهو الذي عند مقارنته بالصورة القديمة والنادرة الوحيدة الملتقطة للمقام نجد أن رسمه جاء مطابقا للواقع بالشكل والمقاييس .
يؤكّد د. خالد عمر تدمري على صدقيّة الرواية الشعبية على أثر زيارة ميدانية له إلى الموقع ولم تكن الخارطة قد حصل عليها بعد حيث أنه وبعد المقارنة لاحقا تبيّن صدق المقولة الشعبية لتطابقها مع موقع الخريطة ويضيف أن أحدا لا يعلم كيف اختفى بناء المقام كلّيا بعد العام 1904 م .
خلاصة: يمكن أن نخلص إلى ما يلي:
- أن التابعي الجليل مالك الأشتر وبإجماع المؤرخين كان قائدا من قيادات فتوح الشام شارك في معركة اليرموك وفتح حمص وحصار بعلبك . ( 13 ه – 12 ه )
- أن مالك الأشتر قد حكم الجزيرة الفراتية ونصيبين أميرا من قبل الإمام علي (ع) وأنه كان يدخل منطقة البقاع في معارك كرّ وفرّ مع جيش معاوية . ( 37 ه )
- أن أمير المؤمنين علي (ع) قد أرسله أميرا إلى مصر وفي الطريق إليها استشهد متأثرا بشراب العسل المسموم والمؤرخون يجمعون على أن معاوية قد دبّر له من يغتاله بالسم. (38 ه )
لا يجزم أي مؤرّخ بمكان مدفنه وقد اختلف المؤرخون حول مكان قبره , منهم من يقول القلزم ومنهم يقول المدينة وهو مستبعد ومنهم من ذكر بعلبك وهو مرجّح بدعم المرويات الشعبية من مئات السنين


الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد

 

الصفحة الرئيسة

سجل الزوار
القائمة البريدية
البريد الإلكتروني
معرض الصور
facebook
جمعية قبس لحفظ الاثار الدينية في لبنان